إذا كنت تعاني من مشاكل في حركية المريء ، فقد تكون مهتماً بمعرفة المزيد عن علاج اضطرابات حركية المريء وما يمكنك فعله لتخفيف الأعراض والتحسين لحالتك .

الإصابة باضطرابات حركية المريء يمكن أن يكون له تأثير كبير على الحياة اليومية للشخص المصاب ، ومن الأهمية بمكان فهم ما تعنيه هذه الحالة وكيف يمكن التعامل معها بشكل فعال لأمنها كثيراً ما تؤثر على الجهاز الهضمي .

تعد اضطرابات حركية المريء مجموعة من المشاكل التي تُؤثر على الحركة العادية للعضلات في المريء ، يعمل المريء عادة على دفع الطعام والسوائل إلى المعدة من خلال حركة تموجية متزامنة تسمى “الحركة الموجية الموجودة داخل جدران المريء” ، عند حدوث اضطرابات في هذه الحركه الموجية ، يمكن أن يكون لها تأثير على عملية التمعج والانتقال الطبيعي للطعام إلى المعدة .

قد تؤدي هذه الحالة الى حُدوث ارتجاع المريء أو تشنج المريء والعديد من الأمراض الأخرى التي قد تحدث في المرىء ، لذا لكي تتفادي كل هذا قم بمتابعة معي هذه المقالة والتي سنتحدث فيها عن كل ما يخص اضطراب حركية المريء .

نبذة عن اضطرابات حركية المرئ : –

نبذة عن اضطرابات حركية المرئ

الاضطرابات الحركية في المريء هي مشكلات تُؤثر على حركة عضلات المريء ، وهي العضلة الموجودة بين المريء والمعدة والتي تلعب دوراً هاماً في عَملية البلع ونقل الطعام من الحلق إلى المعدة ، وهناك عدة اضطرابات حركية مختلفة في المريء ، منها ما يأتي :

  • اضطرابات انقباض المريء (Achalasia) : تتسبب في صعوبة تمرير الطعام إلى المعدة بشكل صحيح بسبب انقباض غير كافي لعضلات المريء .
  • اضطرابات التشنج المريئي (Esophageal Spasm) : تتسبب في تقلصات مفاجئة في عَضلات المريء ، مما يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في البلع وآلام مزمنة أخرى .
  • اضطرابات الارتجاع المعدي المريئي (Gastroesophageal Reflux Disease – GERD) : يتميز بارتجاع حمض المعدة إلى المريء ، مما يسبب حُرقة في المريء وقد يؤدي إلى تلفه بالتدريج .
  • التضيقات المريئية (Esophageal Strictures) : يمكن أن تنشأ نتيجة لالتهابات متكررة أو جراحة سابقة ، مما يسبب صعوبه في مرور الطعام .
  • اضطرابات الحركه الغير عادية (Dysmotility Disorders) : تتضمن مجموعة متنوعة من المشكلات التي تُؤثر على حَركة المريء بشكل عام .

يجب استشارة الطبيب إذا كنت تعاني من أعراض مثل صعوبه في البلع ، ألم في المريء ، ارتجاع معدي ، أو أي مشكلة تشير إلى وجود اضطراب في حَركة المريء ، سيقوم الدكتور بإجراء الفحوصات والتقييمات اللازمة لتحديد التشخيص و وصف العلاج المناسب .

اقرأ ايضا عن ارتجاع المرئء

أسباب اضطرابات حركية المريء : –

هناك عدة أسباب محتملة لحدوث اضطرابات حركية المريء ، بما في ذلك ما يأتي :

  • ضعف العضلات : يمكن أن يتسبب ضعف العضلات في المريء في عدم قدرتها على التموج ودفع الـ طعام بشكل فعال إلى الـ معدة .
  • تشنج العَضلات : يمكن أن يُؤدي تشنج العَضلات في المريء إلى إضطرابات في حركتها الموجية العادية .
  • إضطرابات عصبية : بعض الحالات المرتبطة بأمراض الجهاز العصبي قد تسبب إضطرابات حركية في المريء .

من المهم استشارة الطبيب لتحديد الأسباب المحتملة للاضطرابات في حركية المريء ووضع خطة علاج مناسبة لكل حالة على حدة .

أعراض اضطرابات حركية المريء : –

عندما يحدث اضطراب في حركية المريء ، يمكن أن تظهر عدة أعراض تشير إلى هذه المشكلة ، وفي الغالب تختلف الأعراض تبعاً لتأثير الاضطراب على الجزء العلوي أو الجزء السفلي من المريء ، اتبع القسمين التاليين لمعرفة الأعراض الشائعة لكل من هاتين الحالتين .

أعراض اضطراب حركية الحلقة العلوية للمريء :

  • غصة في الحلق : قد يشعر المريض بغصة مستمرة في الحلق عند تناول الـ طعام أو الشراب ، هذا الشعور يمكن أن يكون مزعجاً ويمنع الشخص من البلع بشكل طبيعي .
  • حموضة المعده : يشعر بعض المرضي بحرقة في المعده أو حموضة في الجزء العلوي من البطن. قد تزداد هذه الأعراض بعد تناول الـ طعام أو في الأوقات التي يكون فيها الشخص بوضعية مستلقية .

اعراض اضطراب حركية الحلقة السفلية للمريء :

  1. صعوبه في البلع : يمكن أن يحدث عسر البلع عندما تنقبض الحلقة السفلية لِلمريء بشكل غير طبيعي ، قد يجد الـ مريض صعوبه في بلع الأطعمة الصلبة أو السوائل أيضاً .
  2. الشعور بانتفاخ في البطن : قد يشعر الـ مريض بانتفاخ في البطن أو طفح جلدي في الجزء السفلي من الصدر ، يمكن أن يكون هذا الشعور مزعجاً و يؤثر على راحة الـ مريض .

من المهم الاستشارة الطبية عند ظهور اعراض إضطرابات حركية المريء ، فقد يوجد علاج وتوصيات مختلفة تعتمد على حالة المريء وشدة الاعراض .

تشخيص اضطرابات حركية المريء : –

تشخيص اضطرابات حركية المريء

عندما يعاني الشخص من إضطرابات في حركية المريء ، فإن تَشخيص الحالة يلعب دور أساسي في تحديد العلاج المناسب للحالة ، وهنا سنقدم لك طرق شائعة لتشخيص إضطرابات حركية المريء بالتفصيل .

طرق تَشخيص اضطراب حركية الحلقة العلوية للمريء :

  • تنظير المريء العلوي : يعد من أكثر الطرق فعالية لتشخيص إضطرابات حَركية المريء العلوية ، بحيث يَستخدم الأطباء أداة رقيقة ومرنة تدخل عبر الجزء الخلفي من فم الـ مريض لفحص المريء العلوي وتحديد أي تغيرات في حركته .
  • اختبار موجات الصوت العالية : يتم وضع جهاز صغير يسمى ميكروفون في المريء العلوي لتسجيل وتحليل الأصوات التي تنتجها عَضلات المريء أثناء البلع والتنفس ، يُستخدم هذا الاختبار لتحديد حَركية المَريء واكتشاف أي إضطرابات في طريقة عملها .

طرق تشخيص اضطراب حَركية الحلقة السفلية للمريء :

  1. إختبار منظار المَريء السفلي : يتم إدخال جهاز منظار صغير من خلال الجزء السفلي من المَريء لفحص عضلة الحلقة السفلية وتقييم إشاراتها العصبية وحركتها .
  2. إختبار المناقصة الحمضية : يستخدم هذا الإختبار لقياس مستوى الحموضة في المريء السفلي ، إذا كان هناك اضطراب في حَركة عضلة الحلقة السفلية ، فقد يكون هناك انسداد أو تسرب في التجويف الحمضي لِلمريء السفلي .

باستخدام هذه الطرق المختلفة للتشخيص ، يتمكن الاطباء من تحديد نوع وشدة إضطرابات حَركية المَريء و وضع خطة علاج مناسبة للمريض .

علاج اضطرابات حَركية المريء : –

يعاني بعض الأشخاص من إضطرابات في حَركية المَريء ، والتي تُؤثر على عَملية البلع والهضم ، وفي ما يأتي سنتناول بعض الخطوات لتحسين حَركية الحلقة العلوية و السفلية لِلمريء ، بهدف تخفيف الاعراض المصاحبة لهذه الإضطرابات .

خطوات تحسين حَركية الحلقة العلوية لِلمريء :

  • مضغ الـ طعام جيداً : يوصى بمضغ الـ طعام ببطء وبشكل جيد قبل ابتلاعه ، فذلك يساعد على تخفيف الضغط على الحلقة العلوية لِلمريء ويحسن حركتها .
  • تجنب الأطعمة الحامضية والتوابل القوية : قد تتسبب هذه الأطعمة في تهيج المَريء وتسبب تشنجات تُؤثر على حَركية الحلقة العلوية ، من الأفضل تجنب تناولها أو تقليل كميتها .

خطوات تحسين حَركية الحلقة السفلية لِلمريء :

  • تَناول وجبات صغيرة بشكل متكرر : يساعد تَناول وجبات صغيرة ومتكررة على تحفيز حَركية الحلقة السفلية لِلمريء وتحسين عَملية الهضم .
  • تجنب الأطعمة الدهنية و الثقيلة : قد تسبب هذه الأطعمة زيادة في الضغط على الحلقة السفلية لِلمريء وتؤثر على حركتها ، ينصح بتجنب تناولها أو تقليل كمية الدهون فيها .

مع وجود هذه الخطوات ، يمكن تحسين حَركية الحلقة العلوية و السفلية لِلمريء وتقليل الاعراض المزعجة لاضطرابات حَركية المَريء ، ومع ذلك يوصى دائماً بمراجعة الطبيب لتقييم الحالة وتعيين العلاج المناسب .

الوقاية و النصائح العامة : –

إذا كنت تعاني من إضطرابات حَركية المَريء أو ترغب في الوقاية منها ، يمكنك اتباع بعض النصائح العامة التي تساعد على تقليل الاعراض وتجنب المشاكل المستقبلية .

نصائح لتجنب اضطرابات حَركية المَريء :

هنا بعض النصائح الهامة التي يمكن اتباعها لتجنب إضطرابات حَركية المَريء :

  • تنَاول الوجبات الصغيرة والتحكم في الأكل : حاول تَناول وجبات صغيرة بدلاً من وجبات كبيرة لتقليل الضغط على المَريء ، كما يجب تجنب الأكل السريع ومضغ الـ طعام جيداً قبل ابتلاعه .
  • تجنب تَناول الـ طعام قبل النوم : حاول تجنب تَناول الـ طعام قبل النوم بفترة زمنية مناسبة ، على الأقل من 2-3 ساعات قبل النوم ، وذلك لمنع الحمض المعدي من التسرب إلى المَريء وتسبب الحرقة المعوية .
  • تجنب المشروبات الحامضية والمنبهة : قم بتجنب تَناول المشروبات الحامضية مثل الحمضيات والقهوة والصودا ، حيث أنها قد تزيد من تهيج المرىء وتسبب حُرقة المعدة .

الأطعمة التي يجب تجنبها لتجنب اضطرابات حَركية المَريء :

هنا بعض الأطعمة التي يجب تجنبها للوقاية من إضطرابات حَركية المرىء :

  • الأطعمة الحارة والتوابل القوية : قد تسبب هذه الأطعمة تهيجاً لِلمريء وتزيد من احتمالية حُرقة الـ معدة .
  • الأطعمة المقلية والدهنية : تَناول الأطعمة المقلية والدهنية يمكن أن يُسبب زيادة في إفراز الحمض المعدي وتهيج المرىء .
  • الشوكولاتة والمنتجات الألبانية الدهنية : قد تحفز هذه الأطعمة من تدفق الحمض المعدي وتزيد من حُرقة الـ معدة .

باتباع هذه النصائح وتجنب الأطعمة المسببة للاضطرابات الحركية لِلمريء ، يمكنك تحسين صحة الـ مريء والحفاظ على صحة جهاز الهضم العام .

هل اضطرابات حركية المريء تؤدي الى حدوث سرطان المريء ؟

نعم ، إضطرابات حَركية المَريء قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء ، واحدة من الإضطرابات الحركية المعروفة للمرىء تسمى “اضطراب حركة المريء” (Achalasia) وهي حالة تُؤثر على حركة عَضلات المريء وتجعلها غير فعالة أو في وضع الارتخاء عند دفع الـ طعام نحو المعدة .

إذا لم يتم معالجة هذا الإضطراب ، فإنه يمكن أن يزيد من ارتفاع ضغط المريء ويزيد من احتمالية تلف خلايا المريء ، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء .

بالإضافة إلى ذلك ، الحموضة المريئية المزمنة واضطرابات أخرى في حركة المريء قد تزيد من احتمالية التهيج والتلف لبطانة المريء ، مما يزيد من خطر تطور تغيرات سرطانية في هذه المنطقة أو أمراض المريء الأخرى .

لذا ، إذا كنت تعاني من اعراض اضطرابات حركية في المريء مثل صعوبة في بلع الـ طعام أو حرقة مزمنة ، من المهم استشارة الطبيب لتقييم حالتك واحتمالية حُدوث الخطر على صحتك واحتمالية الارتباط بين هذه الإضطرابات وسرطان المريء .

وهذا بعد التعرف على ما تواجهه من مشاكل والأعراض الموجودة ، للحصول على أدوية مناسبة و نمط غذائي خاص بعد عمل فحص شامل بالطبع .

بهذا نكون قد تعرفنا على كافة الطرق في علاج إضطرابات الحركه المريئية ، وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية هذه المقالة .

 

[maxbutton id=”1″ url=”https://endoscopeegypt.com/booking/” text=”احجز موعد الآن” ]

[maxbutton id=”2″ url=”https://api.whatsapp.com/send?phone=201557806121″ text=”تواصل معنا” ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *