كيفية عمل منظار المعدة | دواعي إجراء المنظار الداخلي – مركز اندوسكوب

تجربتي مع منظار المعدة في مركز اندوسكوب

منظار المعدة هو إجراء تشخيصي يستخدم لفحص الجهاز الهضمي العلوي بما في ذلك المعدة، المريء والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر).

في مركز اندوسكوب، تجرى هذه العملية عن طريق استخدام منظار مرن مزود بكاميرا صغيرة على طرفه يدخل عبر الفم ويمرر بلطف عبر المريء إلى المعدة والاثني عشر للسماح للأطباء بفحص هذه المناطق.

قبل البدء بالمنظار، قد يطلب من المريض الصوم لعدة ساعات لضمان فراغ المعدة، وقد يعطى المريض دواء مهدئ للتقليل من الإحساس بعدم الراحة ولمساعدته على الاسترخاء خلال الإجراء.

يستخدم مخدر موضعي أيضا من أجل تخدير الحلق والتقليل من الرغيفة عند إدخال المنظار، خلال الفحص، يستطيع الأطباء إلقاء نظرة دقيقة على بطانة المريء، والمعدة، والاثني عشر، ويمكن أخذ عينات الأنسجة (خزعات) لمزيد من الفحص الدقيق إذا كان هناك حاجة لذلك.

في بعض الحالات، يمكن أيضا إجراء معالجات بسيطة مثل وقف نزيف أو إزالة الأجسام الغريبة.

بعد انتهاء المنظار، يحتاج المريض فترة قصيرة للتعافي من تأثير الدواء المهدئ في غرفة الاستراحة قبل العودة إلى المنزل، إن عملية المنظار في مركز اندوسكوب يديرها فريق من الأطباء والاخصائيين ذوي الخبرة العالية، مما يضمن الدقة والأمان لجميع المرضى.

ما هو منظار المعدة؟

منظار المعدة هو المنظار الداخلي العلوي ويعرف أيضا بإسم المنظار المعدي المعوي حيث يتم من خلاله فحص المريء، والمعدة، والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة أو الاثنى عشر وهو عبارة عن أنبوب مرن وطويل مزود في نهايته بإضاءة قوية، و كاميرا صغيرة، ويتم من خلاله تصوير وفحص الأجزاء الداخلية للقناة الهضمية.

من أين يتم إدخال منظار المعدة؟

يتم إدخال منظار المعدة من خلال فتحة الفم ويتم تمريره من البلعوم أو المريء حتى يصل  للمعدة، ويمكن استخدام المنظار لتشخيص مشاكل الجهاز الهضمي العلوي كما يمكن استخدامه لغرض علاجي في بعض الحالات حيث يتم من خلاله عمل بعض الإجراءات الطبية دون الحاجة إلى إجراء جراحة أو إحداث شقوق خارجية.

بينما منظار القولون يُستخدم لتنظير وفحص وعلاج أمراض القولون أو الأمعاء الغليظة والمستقيم ويتم إدخاله عن طريق فتحة الشرج و المستقيم.

لماذا يتم إجراء منظار المعدة؟

يتم إجراء منظار المعدة للعديد من الأسباب التشخيصية والعلاجية التالية: 

  • المنظار الاستكشافي: يساعد في الكشف عن أسباب بعض الأعراض التي يعاني منها المرضى مثل: حرقان بالمعدة، والقيء، والغثيان، وصعوبة البلع، وآلام البطن، وفي حالة وجود نزيف مع القيء.
  • المنظار التشخيصي: يساعد تنظير الجهاز الهضمي العلوي على تشخيص كثير من الأمراض بدقة عالية كما يمكن أخذ عينات من الأنسجة بواسطة المنظار لفحصها معمليا للكشف عن الأمراض التي تسبب فقر الدم المزمن أو الالتهابات، أو النزيف، أو الإسهال، بالإضافة إلى الكشف عن وجود أورام سرطانية داخل القناة الهضمية العلوية.
  • المنظار العلاجي: كما يمكن استخدام المنظار لغرض علاجي كما في حالات كي بعض الأوردة لوقف النزيف وحالات علاج ضيق المريء أو إزالة سلائل المعدة.

ما هي الأمراض التي يكشفها المنظار؟

تساعد المناظير العلوية في فحص أجزاء الجهاز الهضمي العلوية وهي: المرئ، والمعدة، والإثنى عشر، أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، كما يساعد على كشف وتشخيص العديد من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمى ومنها:

  • مرض ارتجاع المريء
  • تشخيص دوالي المعدة والمريء.
  • تشخيص الالتهابات والتحسس من الجلوتين. 
  • تشخيص التقرحات الموجودة على جدار المعدة والأمعاء الدقيقة.
  • تشخيص مرض مريء باريت وهو عبارة عن وجود خلايا غير طبيعية على جدار المريء.
  • تشخيص سرطان المريء والمعدة.

كيفية الإستعداد لمنظار المعدة:

يمكن الاستعداد للتنظير الداخلي من خلال اتباع تعليمات الطبيب التي توضح للمريض كيفية عمل منظار المعدة وكيفية الاستعداد: 

  •  الإمتناع عن تناول الطعام لمدة لا تقل عن 6-8 ساعات والتوقف عن شرب السوائل لمدة 4 ساعات على الأقل قبل إجراء منظار، إذ يجب أن تكون المعدة فارغة تماماً لتساعد في وضوح الصور مما يساهم في دقة نتائج الفحص. 
  • التوقف عن تناول أدوية سيولة الدم لتجنب حدوث نزيف أثناء إجراء المنظار.
  • إذا كان المريض يتناول أدوية عسر الهضم فيمكن التوقف عنها لمدة أسبوعين قبل التنظير الداخلي، كما يجب إخبار طبيبك إذا كنت تتناول بعض الأدوية مثل أدوية علاج مرض السكري مثل الأنسولين أو أدوية ضغط الدم.

كيفية عمل منظار المعدة:

يستغرق منظار المعدة حوالى 15- 30 دقيقة ويتم التحضير لعمل منظار المعدة من خلال عدة خطوات نشرح من خلالها كيفية عمل منظار المعدة:

  • يقوم المريض بخلع النظارة وطقم الأسنان إن وجد.
  • ويقوم بالاستلقاء على الطاولة على جانبه الأيسر. 
  • ثم يتم إعطاء بعض المهدئات عن طريق الوريد كما يتم  تخدير الحلق بمخدر موضعي، ويمكن عمل المنظار تحت تأثير التخدير الكلي في بعض الحالات ومنها الأطفال.
  • يتم تمرير المنظار خلال الفم ومنه إلى المريء والمعدة. 
  • يتم ضخ غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال المنظار وذلك ليساعد على رؤية أفضل للأنسجة.
  • يتم تصوير الأنسجة الداخلية للجهاز الهضمي العلوي بكاميرا المنظار وعرضها على شاشة الفيديو أمام الطبيب والتي تساعد على الكشف عن وجود أي مشاكل أو تقرحات أو احمرار داخل القناة الهضمية.
  • في حالة وجود تغيرات غير طبيعية يمكن أخذ بعض العينات أو خزعة بالمنظار وارسالها إلى المختبر حتى يتم فحص الأنسجة وتحديد سبب المشكلة والوصول إلى التشخيص الصحيح.
  • بعد الإنتهاء من العملية يتم إخراج المنظار من فم المريض ببطء.

أضرار منظار المعدة

ما بعد إجراء منظار المعدة:

بعد الإنتهاء من إجراء المنظار الداخلي العلوي يتم نقل المريض إلى غرفة للإفاقة تحت الرعاية الطبية لمدة ساعة تقريباً حتى يزول تأثير المخدر والمهدئات، ويستطيع الشخص العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

بعد رجوع المريض إلى المنزل يمكن أن يشعر ببعض الأعراض مثل الانتفاخ وبعض الغازات، والتهاب الحلق، وبعض التقلصات وألم في البطن ولكن تتحسن هذه الأعراض بمرور الوقت.

مخاطر عملية منظار المعدة:

يعتبر منظار المعده أو التنظير الداخلي إجراء آمن للغاية كما أن المضاعفات نادراً ما تحدث ولتجنب هذه المضاعفات يجب إختيار مركز متخصص في مناظير الجهاز الهضمي ولديه أمهر الأطباء ويوفر رعاية صحية عالية، ومن المضاعفات المحتملة للمنظار:

النزيف: يعتبر من المضاعفات النادرة والتي قد تنتج بعد إجراء المنظار في حالات أخذ عينات من النسيج بغرض فحصها في المختبر.

حدوث عدوى: قد يتعرض المريض للإصابة بعدوى أثناء التنظير الداخلي ولكنها غالباً ما تكون عدوى طفيفة يمكن القضاء عليها باستخدام  بعض المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.

حدوث ثقب في القناة الهضمية: ونادرا ما يحدث إنثقاب في جدار المريء أو المعدة نتيجة وجود خطأ طبي وغالباً يتم إلتئام هذا الثقب تلقائياً ويمكن تناول بعض المضادات الحيوية لمنع الإصابة بالعدوى.

التحسس من المهدئات والتخدير: ويصاحبها الشعور بالتنميل مكان ابرة التخدير، والشعور بالتعب، وضيق التنفس وسرعة ضربات القلب ولكنها نادرة الحدوث.

أعراض تشير لحدوث المضاعفات بعد المنظار الداخلي:

يوجد بعض الأعراض التي تشير إلى حدوث مضاعفات ومنها:

  • الحمى.
  • صعوبة في البلع.
  • ضيق التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • القيء وخصوصا إذا كان ممزوجا بوجود دم.
  • ألم مستمر وحاد في البطن.
  • تغير لون البراز ليصبح أسود أو داكن اللون.

ويجب استشارة الطبيب عند الشعور بهذه الأعراض لاتخاذ الإجراء الطبي المناسب.

في الختام: يعتبر منظار المعدة إجراء مهم لتشخيص وعلاج العديد من اضطرابات ومشاكل الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة، وصعوبة البلع وغيرها، كما يعتبر إجراء أمن تماماً، وقد أوضحنا خلال السطور كافة التفاصيل الخاصة به، وكيفية عمل منظار المعدة.

احجز الان

فرع مصر الجديدة

فرع المهندسين

اخر الاخبار

افضل مركز مناظير الجهاز الهضمي السفلية في مصر
مناظير الجهاز الهضمي
ahmedelgamal

افضل مركز مناظير الجهاز الهضمي السفلية في مصر 2024 – مركز اندوسكوب

مناظير الجهاز الهضمي السفلية يسرت التعرف وعلاج الكثير من مشاكل القولون والمستقيم، وقللت الحاجة للعمليات الجراحية، فعن طريقها يستطيع الدكتور فحص الجزء السفلي من الجهاز

اقرا المزيد »